زيارة الشريف علي بن الحسين

•    زيارة وزارة الصحة

•    صور تمثل  بعض ماحدث من نهب ممتلكات وزارة الصحة

o    مع آية الله السيد حسين اسماعيل الصدر

o    محاولة توفير الاوكسجين لمستشفيات مدينة الطب

•    اللقاء مع الدكتور سعيد اسماعيل حقي

o    حول مجلس السرطان

o    عرض من الدكتور سعيد اسماعيل حقي

•    مع وزير الصحة الدكتور خضير فاضل عباس

o    اقتراح الاطلاع على دول معينة

o    اقتراح آخر

o    مؤسسة أي بي تي  (ABT)   الامريكية

o    تقديم ورقة عمل

o    مجلس السرطان

o    مشروع تطوير المستوى العلمي لكادر وزارة الصحة

o    الانترنت في مستشفى الجراحات التخصصية

•    وزير الصحة الدكتور علاء العلوان

o    النشاط في مجل السرطان

o    مشروع أنشاء مركز السرطان

o    ترشيح الأطباء والعاملين في مجال السرطان

o    رعاية شباب متخصصين للحصول على تخصص عال في السرطان

o    نهاية مجلس السرطان

زيارة الشريف علي بن الحسين:

الشريف علي بن الحسين (1956-…)

زار مستشفى الجراحات التخصصية في مدينة الطب مع بعض من مستشاريه والتقى باختصاصيي وأطباء مدينة الطب وعقد الاجتماع في فاعة الاجتماعات في مستشفى الجراحات التخصصية. طرح الشريف على مايراه من استراتيجية لوزارة الصحة وخارجها. تحدث العديد من الحضور وتحدثت في النهاية بقولي: ان في هذه القاعة وخارجها العديد من الاطباء الذين لهم دراية كاملة بواقع ومشاكل الوزارة ولديهم بتراكم خبرتهم الحلول الناجعة لها. والذي نرجوه ان تلتقوا بهؤلاء والتنسيق معهم بما يحقق طموح الجميع.

زيارة وزارة الصحة:

زرت وزارة الصحة شعورا بمسؤولية اللمساهمة بمسيرة وزارة الصحة  في تلك الظروف الصعبة والغير طبيعية حيث  كانت قد شغلها الكادر الامريكي من بعض منتسبي الوزارة السابقين  والعراقيين الامريكان والامريكان أنفسهم.  من العراقيين الامريكان كان الدكتور سعيد اسماعيل حقي يقوم بمقام وزير الصحة وهو اختصاصي الجراحة البولية والاستاذ الدكتور محمود ثامر اختصاصي الباطنية بمهمة مستشار وزارة الصحة والاستاذ الدكتور الصيدلي موفق التكريتي في مجال الادوية ومايتعلق بها. أما الامريكان فكان على رأسهم الدكتور جيم هيفمان (Jim Haveman) وهو اختصاصي الخدمات الاجتماعية في ولاية مشيغان ومعه بعض الاطباء الامريكان الاخرين.

صور تمثل  بعض ماحدث من نهب ممتلكات وزارة الصحة: الكل يعلم في خارج وداخل العراق ماحل بالعراق من نهب وسرقة وإتلاف لممتلكات الدولة ومنها وزارة الصحة. وفي الصور التالية نموذج لما حدث في غالبية مؤسسات وزارة الصحة في العراق.

سرقة وإتلاف أجهزة الفحص  سرقة وتدمير محتويات المستشفيات تدمير مؤسسات الخدمات الصحية

ولكن مدينة الطب وبكافة مرافقها يبدو انها سلمت من التخريب والنهب على الاقل ظاهريا. لقد ذكرت فصل النشاط العلمي؛ مسيرتي في مجال السرطان أن سيارة الوزارة التي خصصت لي قبيل الاحتلال ومعها سائقها الخاص قد سلبت من السائق بعد الاحتلال حسبما ادعى السائق.

مع آية الله السيد حسين اسماعيل الصدر:

كنت أتردد بين الحين والآخر على سماحة السيد حسين الصدر في بيته وكانت لي صداقة حميمة مع شقيقه السيد حيدر. في إحدى الزيارات طلب مني ان أذهب الى أحد البيوت في منطقة الكاظمية حيث يسكن سماحته للاطلاع على عُدد وادوات طبية تمكن أهل الخير من استعادتها من السراق الذين نهبوها من المؤسسات الصحية.

آية الله السيد حسين اسماعيل الصدر

زرت البيت وكان واسع الحجم وقد امتلاء من أرضه الى سقوفه بانواع العدد والادوات الطبية. كانت تلك العدد تشمل الاثاث والادوات الجراحية والمختبرية وغيرها. عدت الى السيد واقترحت أن نطلب من وزارة الصحة ان تشكل لجنة لجرد تلكم المواد ونقلها الى المستشفى التي أعمل بها وهي مستشفى الجراحات التخصصية التابعة الى مدينة الطب حيث أتعاون مع الادارة والوزارة حول طريقة التصرف بها. وكان قصدي ان تكون تحت اشراف مشترك بيني وبين مدير المستشفى. عندما تشكلت اللجنة الوزارية والتي ترأسها مسؤول كبير في الوزارة التقيت بهم عند وصولهم الى البيت الذي فيه العدد وطلبت منه أن تكون قوائم الجرد بنسختين تقدم واحدة منها الى مكتب سماحة السيد واتفقنا كذلك على أن تخزن المواد جميعها في مخازن مستشفى الجراحات. علمت بعدئذ ان المواد حملتها ثلاث شاحنات ونقلت الى حيث لاأعلم وكذلك لم ترسل نسخة من قوائم الجرد لسماحة السيد. قيل انها نقلت الى مخازن الوزارة والله العالم!!!

محاولة توفير الاوكسجين لمستشفيات مدينة الطب:

من أهم المشاكل التي كانت تجابه العمل الجراحي والعناية المركزة هو عدم توفر غاز الاوكسجين بما يوفي الاحتياج مما سبب الكثير من العواقب السيئة على حياة الممرضى.  جاء وفد قطري للمساعدة في تحسين الخدمات الصحية وأخذ  مقرا في مستشفى الجراحات. كنا نتزاور ونناقش مايمكن عمله.  في لقاء مع السيد عبد الله (أبو محمد) رئيس الوفد لقطري في يوم التاسع والعشرين من حزيران 2003 تحادثنا حول إمكانية جلب معمل أو مولدة لغاز الاوكسجين لتجهيز مستشفيات مدينة الطب بالاوكسجين. علمت في حينها أن هناك معمل حكومي المنصور للأوكسجين في التاجي يمكن أن نحقق مانرجوه بزيارتها. وكنت قد التقيت بمدير المعمل في عيادتي قبيل ذلك وللأسف لاأتذكر اسمه الكريم ولكن أعلم انه ابن رئيس أركان الجيش العراقي الاسبق اللواء حمودي مهدي. ذهبت مع رئيس الوفد القطري الى التاجي وكانت سفرة متعبة لوعورة الطريق آنذاك وللخطورة الامنية ولكن الهدف كان أسمى. التقينا هناك مع الأخ المدير وجمعنا مع العديد من مهندسي المعمل أذكر منهم  المهندسين، مازن ونزار وغيرهم. تبين وللأسف ومما قاله الجميع  بأن فكرة انشاء معمل أوكسجين في المستشفى فكرة غير عملية لحجم ما يحتاجه المشروع من تقنيات وكادر.

اللقاء مع الدكتور سعيد اسماعيل حقي:

الدكتور سعيد اسماعيل حقي

التقيت بالدكتور سعيد في مكتبه كقائم بأعمال وزير الصحة تحدثنا حول واقع الوزارة والخدمات فيها ومتطلبات الحاضر. . قدمت له في جلسة لاحقة  في السابع من تموز 2003 ملاحظات ومقترحات عامة تضمنت مايلي: 

وضع صيغ استراتيجية مبنية على حاجة البلد الانية والمستقبلية باعداد  صيغ لقبول طلبة كليات الطب والدراسات  كعدد ثابت لكل وحدة سكانية في العراق للمرحلتين.

  •  مشروع توجيه البحوث الطبية إلى الوجهة التطبيقية الاستثمارية.
  • مشروع الانترانت الوطني.
  • مشروع الشبكة الوطنية للمعلومات.
  • مشروع التعليم الطبي المستمر.
  • مشروع الدورات التدريبية التخصصية في المحافظات.
  • مشروع مراكز الليزر.
  • مشروع التخصصات الدقيقة وتشجيعها من خلال الهيئة العراقية للتخصصات الطبية، أو وزارة الصحة مباشرة.

التركيز على التطور العمودي  في مواضيع محددة من كل اختصاص علمي وإنساني والصعود به إلى مصاف العالم المتقدم، وهذا بدوره يساهم في الارتقاء الأفقي لتقدم المجتمع ككل.

  • مشروع دعم التمريض : حملة وطنية موسعة لتشجيع انخراط الشباب في سلك التمريض بالتعاون مع اتحاد نساء العراق واتحاد الشباب والمنظمات الشعبية والمحلية والاعلام والتربية والاوقاف والشؤون الدينية .
  • مشروع استحداث دراسة دبلوم سكرتير صحي في المؤسسات الصحية والطبية كي تكون نموذجاً للسكرتارية التخصصية في القطر.
  • مشروع تدريب كافة الكوادر في المؤسسات الصحية على الحاسوب وبسقف زمني محدد وليكن ستة اشهر.
  • استثمار الكنز الثمين للعراق في أبنائه من المغتربين والمقيمين المتخصصين واستحداث هيكلية إدارية علمية توجه طاقاتهم التي تستثمر في الوطن وفق برنامج محدد سابق يندمج مع البرامج التدريسية والبحثية القائمة في الوطن.
  • ألالتزام بمبدأ التعليم المستمر الذي يجزي الملتزم ويحث المتقاعس والذي يديم التطور المعرفي للجميع.

حول مجلس السرطان:

وبصفتي نائبا لرئيس مجلس السرطان في العراق قبل الاحتلال واستمر عملي بعده فقد  قدمت له بعض النقاط المتعلقة بعمل مجلس السرطان وهي:

1.    أن تؤمن الوزارة الدعم للمجلس باعتباره الجهة الرسمية المسؤولة عن الاشراف على نشاطات السرطان كافة ، ودعم المجلس من أجل إجراء إصلاحات وتعديلات في هيكله بما يحافظ على إستقلالية عمله ويساهم في تفعيل دوره الحقيقي ودور أعضائه ومنتسبيه واللجان والمجاميع المنبثقة عنه.

2.    أن تدعم الوزارة المجلس في الإعداد لخطة جديدة للسيطرة على السرطان للعامين القادمين وبالتعاون مع دوائر الوزارة والمنظمات الدولية بالذات WHO ( إحياء نتائج ورشة السيطرة على السرطان – أيلول 2002 ).

3.    دراسة إحياء المشروع المشترك مع ” UNDP ” الذي يهدف بالأساس لدعم المجلس في تطوير وتنفيذ نشاطات وفعاليات البرنامج الوطني للسيطرة على السرطان وإحياء فكرة انشاء مركز متطور للسرطان في بغداد.

4.    تشكيل لجنة من أعضاء المجلس – ومن تسميهم الوزارة – لكي تقوم بتقيييم الإحتياجات الآنية والعاجلة للمؤسسات التي تعنى بمرضى السرطان، ورفع توصيات بشأن إعادة إعمار وتأهيل المراكز العلاجية في بغداد ونينوى وبابل والبصرة وتوفير مستلزمات عملها خصوصاً ما يتعلق منها بالتشخيص والعلاج.

5.    دراسة توفير متطلبات ومستلزمات افتتاح مراكز السيطرة على السرطان في البصرة وبابل ونينوى، وحسب الهيكل التنظيمي والملاك القياسي الذي سبق وأن أعده المجلس بالتعاون مع دائرة التخطيط.

6.    احياء مشروع انشاء مركزين متخصصين بالسرطان في بغداد واعداد دراسة بذلك الشأن لما له من أهمية كبيرة في النهوض بواقع علاج ومكافحة السرطان في القطر.

7.    التنسيق ما بين المجلس والدوائر والجهات ذات العلاقة بشأن  الحصول على فرص دراسية وتدريبية للكوادر الطبية والصحية من العاملين في حقل السرطان ، وإستقدام الخبراء والمختصين لخلق كوادر متخصصة في السرطان على مختلف التخصصات والمستويات من خلال التدريب في الداخل والخارج.

8.    العمل على بناء شبكة معلومات متقدمة في مركز بحثي متخصص يعمل بإشراف المجلس ويقوم بدعم بحوث السرطان وتنفيذها والتعاون مع المراكز البحثية في الدول العربية والأجنبية.

9.    تسهيل إنضمام المجلس للإتحاد الدولي لمكافحة السرطان والهيئات والمنظمات العربية والعالمية ذات العلاقة بالسرطان.

10.    تسهيل التنسيق مع المؤسسات الصحية في محافظات كردستان فيما يتعلق بموضوع السرطان.

11.    توسيع مقر المجلس بحيث يشمل القاطع الحالي الذي تشغله جزئياً بعض وحدات دائرة التفتيش، لكي يتماشى مع التوسع المرتقب في هيكلية وعمل المجلس.

12.    فصل النشاط المشترك مع منظمة الصحة العالمية في مجال السيطرة على السرطان عن دائرة الوقاية وجعله مباشراً بين المجلس والمنظمة.

13.    تخصيص ميزانية دعم مادي للمجلس بأقرب وقت وتوفير ما يحتاجه إعادة العمل في شعب ووحدات المجلس.

عرض من الدكتور سعيد اسماعيل حقي!:

خلال لقاء مع الدكتور سعيد في مكتبه في مرة من المرات بادرني بالقول: “أريدك تكنس الوزارة كنس”. أجبته على الفور: “تقصد أن أكون وزيرا للصحة؟” أجاب بنعم. قلت له: “أنا لاأطمح ان أكون وزيرا مطلقا ولكني مستعد لأي خدمة أو استشارة”. وكان سبب تحفظي على ذلك المنصب أو غيره هو عدم وضوح الرؤيا والاستقرار السياسي. 

يبدو ان مهام الدكتور سعيد قد انتهيت في الشهر الثامن عام 2003 حيث انتقل من وزارة الصحة الى موقع مسؤولية أخرى واستلم المسؤولية الدكتور خضير عباس.

مع وزير الصحة الدكتور خضير فاضل عباس:

الدكتور خضير فاضل عباس

بدأ الدكتور خضير كوزير للصحة في الحادي والثلاثين  من آب عام 2003. لم يكن الدكتور خضير معروفا في العراق فقد علمنا بانه من حزب الدعوة وكان يعمل طبيبا في بريطانيا بعد ان غادر العراق لسنين طويلة. قابلت الوزير في مكتبه وتباحثنا في مواضيع عديدة وقلت له إن الوقت قد حان بأن نفكر بتطوير في التنظيم الإداري الذي يضم الدائرة الإدارية والفنية والتخطيط الخ وتركيز الادارة في بغداد أو توزيع المسؤوليات على المحافظات. اقتراح الاطلاع على دول معينة: اقترحت لذا أقترح أن يزور السيد الوزير ومعه عدد (قليل) من الكوادر الواعية للاطلاع على النظم الصحية  لبعض الدول المشهود لها بحسن الأداء. ويشمل هذا الطيف من الدول: الهند، جنوب أفريقيا، ماليزيا، السويد وكندا. الهند لتعدد فصائل المجتمع وسعة الدولة وكفاءة الأداء؛ جنوب أفريقيا لصعوبات الماضي القريب من النظام العنصري والاضطهاد المتعدد الوجوه؛ ماليزيا لكونها الجسر الذي يربط بين الدول المتقدمة والدول النامية؛ السويد لكونها تعتمد نظاما صحيا يضمن الخدمة للجميع، وكندا لكونها تجمع مابين الضمان الصحي وبعض خدمات القطاع الخاص.  وكذلك نسترشد بخبرة منظمة الصحة العالمية في هذا المجال. وبعد ذلك يصار إلى دراسة معمقة لكل المعلومات والأفكار التي حصلنا عليها ومناقشتها واختيار الأسلوب الأمثل الذي ستعتمده الوزارة كفلسفة عمل جديدة قابلة للتطبيق.  

اقتراح آخر:

لكون الوزير بعيد عن العراق لسنين طويلة فان معرفته بالمجتمع الطبي العراقي من داخل وخارج الوزارة معدومة تقريبا.  اقترحت عليه ان يستحدث لجنة باسم لجنة استشارية تضم مجموعة من الاطباء المشهود لهم بالخبرة والحكمة. أيد الوزير تلك الفكرة وطلب مني أن أقدم له قائمة بأسماء الذي تتمثل قيهم الصفات المطلوبة. قدمت له القائمة التي ضمت اثنا عشر عضوا من خيرة الاطباء من داخل وخارج الوزارة وقد راعيت التوازن في الاختيار لإرضاء مختلف الاطياف. شملت تلك القائمة الذوات التالية اسماؤهم:

1.    الأستاذ الدكتور فؤاد حسن غالي، أستاذ الأمراض النسائية، متقاعد

2.    الأستاذ الدكتور إحسان البحراني، أستاذ الباطنية، متقاعد

3.    الأستاذ الدكتور عبد الهادي الخليلي، أستاذ الجراحة العصبية، مدينة الطب

4.    الأستاذ الدكتور زهير البحراني، أستاذ الجراحة العامة، متقاعد

5.    الأستاذ الدكتور محمد حسن الأشيقر، أستاذ الأشعة التشخيصية، جامعة النهرين

6.    الأستاذ المساعد الدكتور  زكريا يحيى محمود، أستاذ الجراحة التقويمية، مدينة الطب

7.    الأستاذ الدكتور الصيدلاني صباح ميخائيل، صيدلاني استشاري، متقاعد

8.    الأستاذة الدكتورة ندى العبادي، أستاذة الأمراض النسائية، مدينة الطب

9.    الدكتور أياد محمد إسماعيل، استشاري جراحة الوجه والفكين، مدينة الطب     

10.  الأستاذة الدكتورة آمال جبري، أستاذة طب الأطفال، مدينة الطب    

11.  الأستاذ الدكتور نزار الطالباني، أستاذ وعميد كلية طب الأسنان    

12.  الأستاذ الدكتور محمد خليفة، أستاذ العلوم التمريضية، كلية التمريض   

مؤسسة أي بي تي  (ABT)   الامريكية:

واجهة موقع مؤسسة   أي بي تي   على الانترنت

أخذت هذه المؤسسة الامريكية التي تعنى بالخدمات الصحية والتعليم الصحي على عاتقها إقامة ورشات عمل في مبنى وزارة الصحة لعدة اسابيع يشارك فيها اختصاصيون من المؤسسة وعدد من الاطباء العراقيين.  شاركت لمرتين مع عدد من الزملاء ووجدت ان ماقدمته المؤسسة كان أكثر مما هو متوقع في تلك الفترة التي كانت بحاجة الى ترميم أكثر منها الى تطوير.

نموذج من برنامج مؤسسة أي بي تي

تقديم ورقة عمل: 

قدمت ورقة عمل الى الوزير الدكتور خضير في كانون الثاني 2004 متضمنا عدة نقاط شرحت له مجمل تلك النقاط عند اللقاء به.

كان من تلك النقاط:

  1. الخطة المستقبلية: وضع صيغ استراتيجية مبنية على حاجة البلد الآنية والمستقبلية بإعداد  صيغ لقبول طلبة كليات الطب والدراسات  كعدد ثابت لكل وحدة سكانية للمرحلتين.
  2. الدورات التدريبية التخصصية في المحافظات.
  3. التخصصات الدقيقة وتشجيعها من خلال الهيئة العراقية لتخصصات الطبية، أو وزارة الصحة مباشرة.
  4. التركيز على التطور العمودي  في مواضيع محددة من كل اختصاص علمي وإنساني والصعود به إلى مصاف العالم المتقدم، وهذا بدوره يساهم في الارتقاء الأفقي لتقدم المجتمع ككل.
  5. دعم التمريض :
  6. مشروع دعم التمريض : حملة وطنية موسعة لتشجيع انخراط الشباب في سلك التمريض بالتعاون مع اتحاد نساء العراق واتحاد الشباب والمنظمات الشعبية والمحلية والإعلام والتربية والأوقاف والشؤون الدينية .
  7. العمل على إقامة دورات مكثفة سريعة للتمريض المتخصص في كل مؤسسة صحية  متخصصة.
  8. خدمات الأشعة في العراق:
  9. إعادة عمل كادر الأشعة خارج أوقات الدوام الرسمي ومنحهم حوافز تشجيعية
  10. هنالك  6 أجهزة Multislice spiral CT scan    قد دفعت تكاليفها ولم تصل إلى الآن.    
  11. تفعيل اللجان الاستشارية 
  12. المرضى الذين يعالجون في خارج  العراق.
  13. توزيع المواد والأجهزة إلى كل محافظة 
  14. تسريب الكثير من تجهيزات الوزارة إلى السوق 

مجلس السرطان: 

باختصار عقد اجتماع المجلس في الشهر الثاني عشر من عام 2003 تقرر في الاجتماع توصيات عديدة متظمنة تطوير عمل التسجيل السرطاني، افتتاح مراكز السيطرة على السرطان في بابل ونينوى والبصرة، تدريب الكوادر الطبية والتمريضية، مشروع المعالجة الشعاعية والفيزياء الطبية، فعاليات الكشف المبكر عن السرطان، مكافحة التدخين، مجال الرعاية التلطيفية،  موضوع بحوث السرطان، توفير الأدوية السرطانية وغيرها.

مشروع تطوير المستوى العلمي لكادر وزارة الصحة:

هذا مختصر مشروع التطوير الطبي الذي خطط له في ايلول 2003 وقد رصدت له المبالغ اللازمة والتي كانت بحدود 17 مليون دولار على مدى سنتين (2003-2004). لقد كان المشروع تحت إدارة الدكتور محمود ثامر وبمساعدتي، من ثم أوكل لي في تشرين ثاني 2003 بعد سفر الدكتور محمود.

عقدنا جلسة مع الاستاذ محمود ثامر عرضت المحاور التي ثبتت في المشروع والتكاليف التي قدرناها سوية  والتي شملت ما يلي:

1.    أعضاء هيئة التدريس الشباب مع فرقهم: يتم ايفاد 60 فريقا يتكون كل فريق  من 4 أشخاص (طبيب اختصاصي ، أخصائي التخدير ، ممرضة ، وفني) يكون تدريبهم لمدة شهر كامل. تم احتساب تقديري لتكاليف ذلك بمبلغ  260000 1 دولار.

2.    التعليم الطبي المستمر بدعوة اساتذة من الولايات المتحدة في مختلف الاختصاصات للقيام بمهمة التعليم المستمر للكادر الطبي العراقي. كان الاقتراح ان يشمل البرنامج تدريبا ومحاصرات مستمرة لثلاثة ايام تقام في  22 مركزا في المستشفيات الرئيسية في محتلف مناطق العراق. يتدرب في كل مركز خمسون طبيبا.   تم احتساب تقديري لتكاليف ذلك بمبلغ   220 220 دولار.

3.    الإنترنت والإنترانت (الشبكة الداخلية) والطب عن بعد لمستشفيات بعدد المستشفيات الرئيسية الـ 22. تم احتساب تقديري لتكاليف ذلك بمبلغ  000 1000 دولار.

4.    الأساتذة الزائرون  بمعدل 6 اساتذة لكل من المستشفيات  الـ 22 . تم احتساب تقديري لتكاليف ذلك بمبلغ  1 056 000 دولار

5.    اجهزة عرض فيديو متطورة مع ملحقاتها وكذلك شراء دروس تعليمية على الاقراص CD لـ 32 مستشفى تم احتساب تقديري لتكاليف ذلك بمبلغ   112000 دولار.

6.    كتب ومراجع طبية لـ 32 مركزا بمعدل مائة كتاب لكل مركز تم احتساب تقديري لتكاليف ذلك بمبلغ   320000 دولار.

7.    المجلات الطبية لكل المستشفيات التعليمية  تم احتساب تقديري لتكاليف ذلك بمبلغ  235000 دولار.

8.    زمالات للمقيمين الأقدمين من طلبة البورد العراقي بمعدل خمس العدد الكلي البالغ 400 طبيب في حينه (أي 90 طبيبا في كل وجبة) يتمتعون بزمالة لمدة ثلاثة أشهر في أفضل المستشفيات الامريكية. تم احتساب تقديري لتكاليف ذلك بمبلغ   000 952 دولار.

المجموع الكلي التقديري =  = 5155880 دولار

بينما كان المرصود للمشروع 17 مليون دولار

اقترح الوزير تشكيل لجنة بهذا الخصوص وكان أحد أعضاء اللجنة مقيما في خارج العراق وتأخر العمل شهرين لحين وصوله. وبعد الإلحاح ولعدم وصول ذلك العضو قررت الوزارة تشكيل لجنة أخرى (كما في أدناه). واجتمعت اللجنة في مركز جراحة محجر العين في مستشفى الجراحات وقررت أن المشروع جدير بالتنفيذ. 

التقرير: عقد في السادس والعشرين من شباط 2004 في مركز جراحة محجر العين، الطابق 14 مستشفى الجراحات التخصصية ورفع تقرير الى الوزير بنتائج الاجتماع:

حضر الاجتماع:

1.    أ. د. عبد الهادي الخليلي، مستشفى الجراحات التخصصية 

2.    أ. د. عادل عبد المحسن، مدير عام التفتيش في وزارة الصحة

3.    أ. د. عبد الأمير المختار، مدير عام مدينة الطب

4.    أ. د. صباح فخر الدين، مستشار الوزير

5.    أ. د. زكريا يحيى، مستشفى الجراحات التخصصية

افتتحت الاجتماع بتقديم موجز عما تم إنجازه من خطوات منذ بدأ الاستاذ الدكتور محمود ثامر فكرة مشروع التطوير المهني المستمر بمساعدتي منذ الشهر التاسع عام 2003. وفي الشهر العاشر أبلغ السيد هافمان  كبير  المسؤولين الامريكان في الوزارة د. محمود بأن ميزانية المشروع هي ثمانية ونصف مليون دولار للعام 2003 وعشرة ملايين دولار للعام 2004. وقد أبلغنا الوزير في اجتماع سابق خلال شهر شباط 2004  بأن الميزانية التي تم الاتفاق عليها هي سبعة عشر مليون دولار لهذا العام  (2004) ويعتبر هذا كسب للمشروع. المؤمل ان المشروع سيحقق طفرة نوعية كبيرة في رفع المستوى العلمي للكادر العامل في وزارة الصحة لتقديم أفضل الخدمات التي تتماشى مع العصر ومتطلباته. 

النتيجة!!: تدارس المجتمعون خطة العمل وكذلك أهمية استحداث مركز للدراسات في كل مستشفى يعنى بالتعليم المستمر، وآلية الاتصال مع المراكز الطبية العالمية لتحقيق إرسال الكادر للتدريب فيها حيث أن السيد الوزير وآخرين سوف يقوموا بزيارة بعض المراكز العالمية قريبا.  وتمت زيارة مختصرة للطابق الثاني في مستشفى الجراحات  التخصصية حيث توجد المكتبة والإنترنت وقاعة محاضرات والتي يمكن أن تكون مركزا للدراسات العليا والتعليم المهني المستمر لمجمع مدينة الطب.   وتم الاتفاق على إن محاور مشروع تطوير المستوى العلمي والميزانية المرصودة في أعلاه هي مجرد خطة ابتدائية هدفها توضيح فكرة التنفيذ الأولية. وهذه  بطبيعة الحال تخضع لتعديلات محتملة. وأن يقدم المشروع إلى أنظار السيد الوزير لمناقشته والأمر بإصدار كتاب تكليف لأعضاء اللجنة وعندئذ المباشرة بالإعداد للتخطيط والتنفيذ. 

ولكن لم يرى النور نهائيا ومن ثم بدأت الأمور تتدهور وبذا خسر العراق والصحة والطب في العراق فرصة ذهبية.

الانترنت في مستشفى الجراحات التخصصية:

يجب أن أذكر بالعرفان ماتفضل به آية الله االعظمى السيد علي السيستاني من استجابة لطلبي حينما زرته في داره في النجف في العام 2003.  كنت أزور سماحته في داره للرعاية الصحية منذ نهاية التسعينات (تفاصيل ذلك في أشخاص وبصمات). شرحت لسماحته الحاجة لبناء منظومة انترنت في مستشفى الجراحات لمساعدة الطلبة والاساتذة والاطباء وكادر المستشفى في التواصل مع العالم والاطلاع على المستجدات العلمية. وكما ذكرت في فصل النشاط العلمي؛ مسيرتي مع الحاسبة كنت قد تكفلت بمبالغ بناء شبكة للحاسبات في مستشفى الجراحات قبيل الاحتلال. سألني عن المبلغ المطلوب فأجبت عشرة الاف دولار فإذا به يطلب من نجله سماحة السيد محمد رضا  أن يجلب المبلغ الذي سلمه لي نقدا.  

كنت قد اتصلت مسبقا بمدير شركة وان الذي أبدى تعاونه التام بعد ان عرف ان المشروع هو مشروع خيري لخدمة المجتمع الطبي. نصبت الشبكة بالرغم من الصعوبات التقنية التي كانت في ذلك الزمن وثبتوا صحن الاستقبال الكبير على سطح المستشفى وتمكن الجميع من استخدام الانترنت حيث تواجدت الحاسبات في مكتبة الجراحات وفي مختلف أقسام المستشفى. كانت تلك الشبكة الاملى في مستشفيات العراق. بعد انتهاء  سنة العقد كان يجب التجديد لسنة 2004. قدم الاستاذ حسين الحداد المدير المفوض لشركة وان عرضا لاستمراره بالعمل.

العرض الذي قدمته شبكة وان في العام 2004 لتجديد العقد المبرم سابقا في العام 2003

قدمت ذلك العرض لادارة المستشفى ومدينة الطب وكان ذلك في الفترة التي كنت على وشك مغادرة العراق ولم أعلم ماحل بالمشروع بعد ذلك.

وزير الصحة الدكتور علاء العلوان:

حينما تبدلت الحكومة في الشهر السادس من عام 2004 جاء الدكتور علاء العلوان وزيرا للصحة منتقلا اليها من وزارة التربية.

الدكتور علاء العلوان

بدأ الدكتور علاء العلوان مشاريعه في الوزارة المؤقتة بتهيئة قاعدة معلومات بأفضل مايمكن حول الصحة في العراق وثقت في كراس بتسع واربعين صفحة. ويمكن اعتماد تلك القاعدة أساسا للاستراجية التي تعتمدها الوزارة.

الصفحة الاولى للكراس حول الصحة في العراق 2004

جزء من صفحة المقدمة تبين ان الكراس يعتمد على المعلومات المدرجة لبناء الاستراتيجية حيث ان المعلومات تم نقاشها مع مسؤولي الوزارة بشكل موسع

النشاط في مجل السرطان:

(تفاصيل أخرى  في فصل النشاط العلمي؛ مسيرتي من السرطان)

زيارة مراكز السرطان في الولايات المتحدة 2004 استجابة لدعوة من مجموعة من اختصاصيي السرطان العراقيين الأمريكان تشكل وفد مجلس السرطان لزيارة الولايات المتحدة وكان المنسق الدكتور ريشارد يعقوب اختصاصي الفيزياء الطبية المعروف عالميا والساكن في كاليفورنيا. الفترة المقررة للزيارة كانت مابين 12/9/2004 حتى ا24/9/2004 . 

الدكتور ريشارد يعقوب الذي نظم الايفاد 

ضم الوفد معي الدكتور عبد علي مهدي، عضو مجلس السرطان والدكتور خضير الرواق، عضو مجلس السرطان. اتصلنا باثني عشر اختصاصيا في السرطان من العراقيين الامريكان. وكذلك زرنا ثلاثة عشر مركزا في الولايات المتحدة. وبعد الزيارة قدمنا اقتراحات للوزارة حول رعاية مرضى السرطان من فحوصات وعلاج. هناك تفاصيل مهمة في هذا المجال في فصل النشاط العلمي؛ مسيرتي في مجال السرطان.

•مشروع أنشاء مركز السرطان: أخذ مشروع إنشاء  مركز السرطان مرحلة تطبيقية فأصدر الوزير أمرا بتشكيل لجنة للتهيئة والشروع بمتابعة وتنفيذ مفردات المشروع  وذلك اعتمادا على توفير الميزانية من الدول المانحة.

•ترشيح الأطباء والعاملين في مجال السرطان: تم ترشيح الذوات التاية أسماؤهم للتدريب في مختلف مجالات العلاج السرطاني: 

oدورة التدريب السريرية(4-6 اسابيع) في مركز متطور لعلاج السرطان  الدكتورة مروج عبد الله العاني،  الدكتور جعفر محمد الغبان

oالزمالة الدراسية (سنتان) بعد شهادة البورد

oالدورة التدريبية للسيطرة على التلوث

oالصيادلة

•رعاية شباب متخصصين للحصول على تخصص عال في السرطان: كنت في سفرة الى الأردن وعلمت بتأخير معاملة سفر الأطباء اختصاصيو الأطفال الذين حصلوا على تدريب لمدة سنتين في مراكز سرطان متقدمة في العالم. اتصلت  هاتفيا من عمان بالدكتور العلوان وزير الصحة لأخبره بتأخير الإجراءات لأشهر.  

نهاية مجلس السرطان: 

جاءت مشاعر الشاعر الدكتور عباس الرياحي في التاسع من شهر ايلول عام 2007 معبرة عن وضع المجلس بعد مغادرتي العراق:

 القصيدة التي نظمها الدكتور عباس الرياحي حول مجلس السرطان

 

صرحٌ بناهُ الاولون وأقسموا              أن يبق كاشمس المضسئة فرقدُ

وإذا به أمسى  ظلاماً  دامِساً              والجهلُ صار به المقام الاوحدُ

أين الموفقُ* والدروس ومحجر           للعين شـُيد   قبل   ماقد  شيدوا

ولمجلس السرطان أركان هوت          عذرا أبا الخيرالمعاهد توصدُ

أين العمالقة   الذين    عرفته              تركوا  البلاد  وأي  شئ  يخلدُ

ألا منار  العلم  يبقى    خالداً              وأساسه رغم الحوادث يصمدُ

ولفد مررت على الرحال فأعر           ضوا والكلُّ في قعر المصيبة يرقدُ

لاتنس  أهلك   في    العراق               قد أمروك وأنت فيهم سيدُ

ياساسة الوطن الكرام تنبهوا               فصروحكم لذوي الجهالة تسندُ

وتربع الاوباش فوق عروشها                        فهوت وصار نتاجها لايحمدُ

هل ان ميراث العراق فريسة              بيد الرعاع يفوز فيه المفسدُ

أم  إن  أبناء  العراق  تنصلوا             عن درء مفسدة تغوروتزبدُ

لابد  ان  يبني  العراق  ثقاته              وإني على صدق النبوءة شاهدُ

….

لقّب والد الدكتور الخليلي  ولده عبد الهادي بأبي الخير وكناه بالموفق

اغلاق القائمة